معالي وزير التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة، السيد محمد عبد الله لولي،: التجارة الإلكترونية يمكن أن تشكل رافعة قوية للاقتصاد الوطني ودعامة حاسمة لصموده

صرح معالي وزير التحول الرقمي والابتكار وعصرنة الإدارة، السيد محمد عبد الله لولي، إن القطاع يسجل، بارتياح، تطورا متسارعا في أنظمة الدفع الإلكتروني في البلاد، بفضل ظهور المَحَافظ الإلكترونية وشيوع الدفع عبر الهاتف فيها، مشيدا بارتفاع نسبة الشحن الإلكتروني من ١١٪ إلى ٤٤٪ خلال السنتين الأخيرتين.

جاء ذلك في خطاب ألقاه معاليه، أمس، خلال فعاليات مناصرة تحفيز التجارة الإلكترونية في موريتانيا، على هامش الأسبوع الإلكتروني لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، المنظم في جنيف، من ٤ إلى ٨ ديسمبر ٢٠٢٣.

وقال معالي الوزير "إن تقييم جاهزية موريتانيا للتجارة الإلكترونية يُعدّ موضوعا بالغ الأهمية للحكومة الموريتانية؛ نظرا لوعيها بأن التجارة الإلكترونية يمكن أن تشكل رافعة قوية للاقتصاد الوطني، ودعامة حاسمة لصموده أمام الهزات والأزمات العابرة للحدود، ونقطة ارتكاز حقيقة في ظل الضبابية والتقلبات التي يعرفها الاقتصاد العالمي".

نحن مصممون" -يضيف معالي الوزير- "على خلق بيئة تلهم المستهلكين والمستثمرين ومجتمع البحث العلمي، وبالتالي تعزز النمو المستدام للتجارة الإلكترونية".

وقد قام القطاع يقول معاليه- "بإجراءات عديدة وجريئة من أجل خلق بيئة ملائمة لتطوير التجارة الإلكترونية، من خلال استثمارات ضخمة تمثلت في الرفع من مستوى شبكة الألياف البصرية في انواكشوط، وتوقيع اتفاقية بقيمة ١١ مليون دولار، لربط المناطق الحدودية الجنوبية خلال فترة وجيزة".